tajmh.all-forum.net
أهلا وسهلا بزائرتنا الكريمة , وبزائرنا الكريم في منتدى التجمع من اجل الديمقراطية والوحدة في سوريا

نرجو التسجيل في المنتدى لغير المسجلين والدخول والمشاركة المفيدة البناءة ..وشكرا

إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» هم اذكياء بالفطرة
29/7/2017, 11:29 am من طرف جبران جمول

» متى ستصحو وزارتي التربية والتعليم العالي
8/7/2017, 5:33 pm من طرف جبران جمول

»  قليلا من الصدق يا محللين
2/7/2017, 7:29 pm من طرف جبران جمول

» امريكا وطبيعة المفاهيم والعقائد السائدة
28/6/2017, 7:59 am من طرف جبران جمول

» فلم خيالي من الواقع
7/6/2017, 4:02 pm من طرف جبران جمول

» مناهجنا
5/6/2017, 8:30 pm من طرف جبران جمول

» اللعب عالمكشوف ... لمن يملك الطرنيب
7/10/2016, 11:43 am من طرف الأمين العام

» خبير أمريكي: "الرواية الرسمية لعمليات سبتمبر الإرهابية مزيفة
13/9/2016, 9:33 am من طرف جبران جمول

» ماذا عن الاله بعل بعض المعلومات
6/8/2016, 12:20 pm من طرف جبران جمول

» سلمية تحارب بالكهرباء بالمياه
12/7/2016, 7:27 pm من طرف جبران جمول

» أسئلة برسم الفقهاء والعلماء فهل من مجيب
12/7/2016, 7:13 pm من طرف جبران جمول

» متى نبتعد عن السلفية في افكارنا .؟
8/7/2016, 11:12 am من طرف جبران جمول

» مبروك لقطر مبروك للخليج
5/8/2015, 6:58 pm من طرف الأمين العام

» ممثل الرئيس في سلمية لحل الأزمة
16/7/2015, 11:07 pm من طرف الأمين العام

» عاجل جدا .... رؤيا نتمنى أن تلقى آذان صاغية .
12/7/2015, 8:24 pm من طرف الأمين العام

اللعب عالمكشوف ... لمن يملك الطرنيب

7/10/2016, 11:43 am من طرف الأمين العام

اللعب عالمكشوف ... لمن يملك الطرنيب


بعد ست سنوات من الحرب الطاحنة و التخفي لكل دولة وراء الدعم المقدم لقوى تدعي الحرية اتخذت من الدين سبيلا و أبعدت كل ذي حق كان عن حقه و ذهبت به إلى حيث الإهمال و …

تعاليق: 0

مبروك لقطر مبروك للخليج

5/8/2015, 6:58 pm من طرف الأمين العام

مبروك لقطر مبروك للخليج ....

من كأس النخوة التفخيخية و الهيجان العاهر اشربوا ....
من كأس الحقد و السقاطة و التآمر العربانـي انهلـوا ....

الجيش الحر القطري يعلن عن عزمه لاسقاط الحكم الدكتاتوري …

تعاليق: 0

ممثل الرئيس في سلمية لحل الأزمة

16/7/2015, 11:07 pm من طرف الأمين العام



تعاليق: 0

عاجل جدا .... رؤيا نتمنى أن تلقى آذان صاغية .

12/7/2015, 8:24 pm من طرف الأمين العام

عاجل جدا .... رؤيا نتمنى أن تلقى آذان صاغية .
سلمية الأمان سلمية المحبة هناك من يحاول إثارة فتيل الفتنة و الخراب لهذه المدينة نرجو الحذر الشديد ..
عدة نقاط الرجاء الانتباه إليها بدقة واهتمام شديد و …

تعاليق: 0

ماذا بعد يا صاحب القرار

9/7/2015, 9:41 pm من طرف الأمين العام

ماذا بعد يا صاحب القرار .....
هاهو التلفزيون السوري الرسمي  يفصحُ بما عجزَ عنه الناس  .. ويفضحُ بما لا يقبل الشك عمليات الخطف و القتل والإرهاب الممهنج التي تقوم به أطرافٌ محسوبةٌ على الدولة  همّها …

تعاليق: 0

الشعب يتساءل ......

7/7/2015, 9:54 pm من طرف الأمين العام

بيان :
الشعب يتساءل ......
إننا لا نتكلم في السياسة لان السياسة بأساسها هي علاقة أوجدها الإنسان ليستطيع من خلالها التحكم في سلوك الحيوان و يطوعه لمصلحته لذلك من هنا سايس الإنسان القديم الحمار لكي …

تعاليق: 0


استراتيجية ابن خلدون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

استراتيجية ابن خلدون

مُساهمة  The Salm في 9/7/2010, 10:48 pm

خلاصة الخلاصة في استراتيجية ابن خلدون .. استفاد غيرنا بتطبيقها .. ولكننا اخترنا المباهاة المظهرية .. بأنه واضع أسس علم الاجتماع .. وكفى بوضعها في دراسات الجامعات العربية ومراكز البحوث الاقتصادية والاجتماعية .. بلا تطبيق
تعليق د. حمزة إباهيم عامر تـاريخ
٢٧/٦/٢٠١٠ ١٠:١٣

وفي الخلاصة قال أن الأمم تمر بأطوار تتوافق مع أطوار الخلق ، تبدأ بالطفولة ثم فتوة الشباب ، ثم تليها مرحلة النضج والرجولة وهى فترة تشهد – بالضرورة - طفرات هائلة في التعمير من أجل إشباع غريزة عشق الخلود ! . ثم في النهاية تليها- آجلا أو عاجلا - مرحلة الشيخوخة ومن علاماتها الإفراط في جباية المال بظلم الرعايا لدفع تكاليف رفاهية الحكام . ثم أوضح كيف تنشأ الفجوة بين الحاكم والمحكومين بتعارض المصالح في المرحلة الأخيرة . وبعدها يلجأ الحاكم الظالم إلى محاولة تثبيت حكمه باستئجار جيش من جند أجانب مرتزقة لحمايته من أبناء شعبه ! ولجباية الأموال منهم بالقسر ! . وتصبح السجون في دولة الظلم عامرة بالمناوئين لها ، وتصبح أحوالها ضعيفة هزيلة هشة قابلة للتصدع والانهيار ليتم التاريخ دورته فتغزوها أمة كانت فقيرة أصبحت شابة قوية تطمح إلى ملك جديد . ومن الممكن تلخيص أسباب تهديد الأمن القومي للأمم التي أوردها ابن خلدون خلال أطوار نشأتها حتى زوالها على النحو التالي :-
أولا : الأسباب الداخلية :
1- الظلم الناتج عن اختيار الحاكم الفرد لأفراد يفوضهم تمثيله ( يثق بهم لكنهم غير مؤهلين ) للقيام بواجبات القضاء و حفظ الأمن ، مما يؤدي إلى ظهور قوى ( ترتدي ثوب الحاكم وتنطق باسمه ) وتتحكم في أرزاق وحياة الناس وفقا لأهوائها وبما يخدم مصالحها .
2- فساد القيم حيث يلجأ هؤلاء الأفراد للعمل على إرضاء الحاكم الفرد للتغطية على عجزهم ، ويكرسون جهودهم لإسعاده باعتباره سببا لجلوسهم على كراسيهم- من خلال حجب الحقائق المؤلمة عنه - وإسماعه الأخبار الجميلة التي يحبها ( فقط ) وفي ذلك ضمان لاستمرارهم في مراكزهم ، ودليل على حسن أدائهم لأدوارهم حتى يبدوا أن " كل شيء تمام " وهو غير ذلك .
3- النفاق من أجل تكريس الأنانية الناشئة عن توجه كل القوى في الدولة لتحقيق رغبة الحاكم الفرد في " استمرار بقاءه وذريته من بعده على كراسي حكم أبدي !! " . ويتم تكريس كل الجهود للعمل على إشباع رغباته الإمبراطورية في الخلود بإطلاق اسمه على كل شيء ، وتتسم نصائح المحيطين به - دائما - بالنفاق الذي يدغدغ غريزة الغرور الإنساني للحاكم الفرد ( الضعيف مهما كانت قوته ) في تكرار القول بأنه مصدر التوجيه ومنبع الإلهام وينسبون له فضل كل المنجزات !! ، ولخصها ابن خلدون بقوله " فاز المنافقون "
4- فساد الذمم نتيجة للمركزية الفردية في الحكم فيلجأ أصحاب الحاجات إلى أسلوب التوسط بالرشاوى للوصول إلى الحاكم لقضاء مآربهم ، فيحصد جوائز الخير من لا يستحقها ، وتتعمق مشاعر الإحساس بالظلم ، وتتفشى مشاعر الغربة وعدم الانتماء بين الغالبية العظمى من أبناء الوطن .
5- تفكك الدولة إلى دويلات من فصائل متنافرة يتربص بعضها البعض خلف شعارات الدين أو المصالح ، وهدفها جميعا هو تحقيق الثروة ويكون ذلك عن طريق الفوز بموقع القرب والثقة من الحاكم لكي تتوفر لهم الفرص في نهب ثروات البلاد . وتنتشر فيما بينهم الدسائس والمؤامرات وقد تستعين الفصائل ( الوطنية ؟! ) بأعداء أجانب طامعين ضد الأخوة وأبناء العم ، فتصاب الأمة في مقتلها بمعاونة أبنائها ليحدث الانهيار الحتمي .
ثانيا : الأسباب الخارجة :
1- هجمات الدويلات الصغيرة القريبة من أطراف الدولة المريضة ثأرا لما عانته من قهر وظلم وتعسف من أجهزة تلك الدولة إبان قوتها .
2- هجمة قاصمة من دولة منافسة ( أو تحالف دويلات ) تطمع في الانفراد بصدارة الموقع ، فتنقض طمعا فيما كنزته من ثروات ، وتحطيم وتدمير ما قام فيها من عمارات حقدا أو غيرة وحسدا . ورغم أن الشيخ قدم كتابه هدية لسلاطين العرب وحكامهم ( أمراء المؤمنين ) وهم في مجدهم وقوتهم جالسون على قمة العالم القديم .. إلا أنهم أبوا الأخذ بنصائحه التي كانت تضمن لدولتهم الكبرى البقاء بتجديد مرحلة الشباب من خلال تداول السلطة لأن فيها ضمان استمرار القوة والحيوية ، وبتطبيق الشورى للإطلاع على الجوانب الخافية على النظرة الأحادية ، وبالعمل على قلب رجل واحد طاهر وشريف بعيدا عن شهوات النفس والجسد . لكنهم اختاروا - للأسف - التشيع طوائف متباغضة يتربص بعضها البعض في سبيل طول البقاء على كراسي الحكم ، وإشباع غرور ألذات في الانفراد بالحكمة والانفراد بالرأي ، ثم بالضعف في الخفاء من أجل إشباع لا يرتوي لشهوات النفس في الغنى والخلود ، ولشهوات الجسد في المأكل والمشرب والملبس والتسري بالجواري وغيرهم !؟ .
فكان الانهيار والاندحار نتيجتان حتميتان

The Salm
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى