tajmh.all-forum.net
أهلا وسهلا بزائرتنا الكريمة , وبزائرنا الكريم في منتدى التجمع من اجل الديمقراطية والوحدة في سوريا

نرجو التسجيل في المنتدى لغير المسجلين والدخول والمشاركة المفيدة البناءة ..وشكرا

إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» هم اذكياء بالفطرة
29/7/2017, 11:29 am من طرف جبران جمول

» متى ستصحو وزارتي التربية والتعليم العالي
8/7/2017, 5:33 pm من طرف جبران جمول

»  قليلا من الصدق يا محللين
2/7/2017, 7:29 pm من طرف جبران جمول

» امريكا وطبيعة المفاهيم والعقائد السائدة
28/6/2017, 7:59 am من طرف جبران جمول

» فلم خيالي من الواقع
7/6/2017, 4:02 pm من طرف جبران جمول

» مناهجنا
5/6/2017, 8:30 pm من طرف جبران جمول

» اللعب عالمكشوف ... لمن يملك الطرنيب
7/10/2016, 11:43 am من طرف الأمين العام

» خبير أمريكي: "الرواية الرسمية لعمليات سبتمبر الإرهابية مزيفة
13/9/2016, 9:33 am من طرف جبران جمول

» ماذا عن الاله بعل بعض المعلومات
6/8/2016, 12:20 pm من طرف جبران جمول

» سلمية تحارب بالكهرباء بالمياه
12/7/2016, 7:27 pm من طرف جبران جمول

» أسئلة برسم الفقهاء والعلماء فهل من مجيب
12/7/2016, 7:13 pm من طرف جبران جمول

» متى نبتعد عن السلفية في افكارنا .؟
8/7/2016, 11:12 am من طرف جبران جمول

» مبروك لقطر مبروك للخليج
5/8/2015, 6:58 pm من طرف الأمين العام

» ممثل الرئيس في سلمية لحل الأزمة
16/7/2015, 11:07 pm من طرف الأمين العام

» عاجل جدا .... رؤيا نتمنى أن تلقى آذان صاغية .
12/7/2015, 8:24 pm من طرف الأمين العام

اللعب عالمكشوف ... لمن يملك الطرنيب

7/10/2016, 11:43 am من طرف الأمين العام

اللعب عالمكشوف ... لمن يملك الطرنيب


بعد ست سنوات من الحرب الطاحنة و التخفي لكل دولة وراء الدعم المقدم لقوى تدعي الحرية اتخذت من الدين سبيلا و أبعدت كل ذي حق كان عن حقه و ذهبت به إلى حيث الإهمال و …

تعاليق: 0

مبروك لقطر مبروك للخليج

5/8/2015, 6:58 pm من طرف الأمين العام

مبروك لقطر مبروك للخليج ....

من كأس النخوة التفخيخية و الهيجان العاهر اشربوا ....
من كأس الحقد و السقاطة و التآمر العربانـي انهلـوا ....

الجيش الحر القطري يعلن عن عزمه لاسقاط الحكم الدكتاتوري …

تعاليق: 0

ممثل الرئيس في سلمية لحل الأزمة

16/7/2015, 11:07 pm من طرف الأمين العام



تعاليق: 0

عاجل جدا .... رؤيا نتمنى أن تلقى آذان صاغية .

12/7/2015, 8:24 pm من طرف الأمين العام

عاجل جدا .... رؤيا نتمنى أن تلقى آذان صاغية .
سلمية الأمان سلمية المحبة هناك من يحاول إثارة فتيل الفتنة و الخراب لهذه المدينة نرجو الحذر الشديد ..
عدة نقاط الرجاء الانتباه إليها بدقة واهتمام شديد و …

تعاليق: 0

ماذا بعد يا صاحب القرار

9/7/2015, 9:41 pm من طرف الأمين العام

ماذا بعد يا صاحب القرار .....
هاهو التلفزيون السوري الرسمي  يفصحُ بما عجزَ عنه الناس  .. ويفضحُ بما لا يقبل الشك عمليات الخطف و القتل والإرهاب الممهنج التي تقوم به أطرافٌ محسوبةٌ على الدولة  همّها …

تعاليق: 0

الشعب يتساءل ......

7/7/2015, 9:54 pm من طرف الأمين العام

بيان :
الشعب يتساءل ......
إننا لا نتكلم في السياسة لان السياسة بأساسها هي علاقة أوجدها الإنسان ليستطيع من خلالها التحكم في سلوك الحيوان و يطوعه لمصلحته لذلك من هنا سايس الإنسان القديم الحمار لكي …

تعاليق: 0


نهاية غير معروفة لقصة معروفة ....الكاتب: ممدوح حمادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نهاية غير معروفة لقصة معروفة ....الكاتب: ممدوح حمادة

مُساهمة  salmoni في 11/7/2008, 10:21 pm

نهاية غير معروفة لقصة معروفة


ممدوح حمادة
الجميع يعرفون قصة سندريلا وما جرى لها مع الأمير، والعز الذي يفترض أنها عاشت فيه بعد أن تحولت من خادمة إلى أميرة، ولكن كعادة المؤرخين، لا ينقلون لنا الجزء الأسود من القصة، وهذا ما فعلوه مع عبد اللطيف الذي أصبح رأسه مطلوبا بعد العثور على سندريلا بدقائق.
بسبب الفرح الذي كان يسيطر على الأمير بعد عثوره على حبيبة قلبه سندريلا فإنه لم يكن يسيطر على سرعة عربته التي يجرها ستة عشر حصانا شاقة الطرقات نحو القصر وكأنها ريح عاتية، ولذلك لم يتسنى لعبد الطيف أن يبتعد عن الطريق الذي كان يسير في وسطه متجها إلى طرفه المقابل، ولولا لطف الله لكانت عجلات العربة فرمته وحولته إلى عشرين قطعة.
نهض عبد اللطيف وقبل أن ينفض الغبار عن ثيابه صرخ موبخا الحوذي:
- انتبه يا بني آدم.
لم يكن عبد اللطيف يعرف من هو الحوذي، ولم يتوقع أبد أن العربة ستفرمل ويترجل منها أربعة رجال يرتدون عباءات سوداء تطل من تحتها سيوف علقت على الأحزمة، ليصرخ به أحدهم:
- تعال إلى هنا أيها الوغد.
أدرك عبد اللطيف عندما شاهد هؤلاء أن قدره قد كشر له عن أنيابه وقال في سره: (ليت عجلات العربة فرمتني وأراحتني من هذا المصير)، ولكن الروح غالية والحيوان لا يمكن أن يستسلم للموت حتى لو سدت عليه الوحوش جميع منافذ الهرب، وعبد اللطيف الذي كان يشعر أنه الآن حيوان بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، فكر بنفس الطريقة، ودفعته غريزة البقاء لكي يسلم ساقيه للريح.
لحق الرجال الأربعة بعبد اللطيف بسرعة هائلة يبدو أنهم تدربوا كثير لبلوغها، ولو تهيأ لهم وشاركوا في بطولات الجري لما كان لهم من منافس على المراكز الأربعة الأولى، ولكن التدريب مهما كان طويلا ومتقنا وحتى المنشطات التي مهما بلغت فاعليتها، فإنها لا توازي الخوف بدفع السرعة إلى أقصى مستوياتها، ولذلك فقد تمكن عبد اللطيف من جعل المسافة التي تفصل بينهم تتصاعد رويدا رويدا إلى أن تهيأ له أنهم قد فقدوا أثره، ولكن ومن باب الحيطة تابع ركضه إلى الأمام لكي يقطع الشك باليقين، وكما حدث مع سندريلا حدث مع عبد اللطيف، فقد أفلتت فردة حذائه اليمنى من قدمه، وبسبب السرعة التي كان يجري بها فقد قطع عدة أمتار قبل أن يشعر بذلك، فتوقف وقرر العودة لالتقاطها ولكنه لم يكمل خطوته الأولى إلى الوراء حتى شاهد الرجال الأربعة يخرجون من خلف المنعطف بنفس السرعة التي انطلقوا فيها، فأدرك أنهم لم يفقدوا أثره كما تهيأ له، (إنهم لا يفقدون الأثر) قال لنفسه ولم يتورع عن التضحية بفردة حذائه،و شمع الخيط .
عندما وصل الرجال الأربعة إلى فردة الحذاء توقفوا، ثم تناولها أحدهم وقرروا العودة إلى المقر، فالخبرة التي اكتسبوها أثناء البحث عن سندريلا تجعلهم يتمكنون من اكتشاف هذا الرجل الذي كانوا يجهلون أن اسمه عبد اللطيف.
ضرب الأمير على سطح الطاولة بقوة، ضربة اهتزت لها أركان العرش وصاح بصوت بعث الرعب في قلب سندريلا وجعلها تتمنى لو بقيت خادمة عند زوجة أبيها:
- قيسوا الحذاء على أرجل الجميع.
وقبل صياح الديك كان الخبر قد تفشى في أوساط الجماهير ودب الرعب في البلد، خاصة وأن أحدا لا يعرف مقاس ذلك الحذاء المشؤوم، لم يغمض لرجل جفن خوفا من أن يطابق الحذاء مقاس رجله وأخذ كل يبحث عن مهرب من هذه الورطة التي تكلف رقبة، ففكر بعضهم بالهرب من المدينة ريثما تمر العاصفة، ولكنهم سرعان ما تخلوا عن هذه الفكرة بعد أن اكتشفوا أن مفارز الحراسة قد أغلقت جميع أبواب المدينة ومنعت أحدا من الخروج أو الدخول.
ومثلما دفع الخوف عبد اللطيف لكي يكون أسرع رجل في العالم فقد دفعه لكي يكون أذكى رجل في العالم، خاصة وأنه بخلاف الآخرين يعرف أن فردة الحذاء ستطابق مقاس رجله، وتوصل إلى طريقة تخلصه من الخضوع للاختبار المنتظر، فتناول عصا وأخذ يضرب بها رجله اليمنى حتى هشمها، وساعدته زوجته بدافع الحب في تهشيم رجله اليسرى، ومثلما سرت شائعة الحذاء بسرعة تفشت وصفة عبد اللطيف بسرعة أكبر، وقبل أن يشرق الصبح كان جميع رجال المدينة يسيرون على عكازاتهم الخشبية بعد أن قام كل منهم بكسر رجليه، فهم لا يعرفون أي فردة حذاء أفلتت من رجل ذلك الكلب (هكذا كانوا يسمون الرجل المجهول الذي سبب لهم هذا البلاء والذي هو عبد اللطيف) .
أمام كوة الغرفة التي خصصت لإجراء الاختبار في اليوم التالي كان يصطف طابور مكون من آلاف الرجال الذين يتكئون على عكازاتهم بأرجل ملفوفة بالجص منتظرين ما الذي سيفعله رجال الأمير،
ومن خلال الكوة كانت تبدو وجوه رجال الأمير الحائرة فيما تفعله.
سأل أحدهم الآخر:
- ماذا سنفعل الآن؟
- سننتظر حتى ينزعوا الجص عن أرجلهم.
أجابه الآخر ثم تناول فردة الحذاء القرينة ونهض.
خرج رجال الأمير من باب الغرفة كل يتكئ على عكازيه ويجر رجليه الملفوفتين بالجص ثم ركبوا العربة وانصرفوا.
ومنذ ذلك اليوم وهم ينتظرون أن ينزع الجص عن أرجل الرعية، و رغم أن عبد اللطيف قد مات في نهاية أخرى غير معروفة لقصة أخرى غير معروفة هي الأخرى فإن الناس لا يزالون يكسرون أرجلهم كلما تماثلت للشفاء، إلى درجة أن كسر الأرجل أصبح تقليدا يتم القيام والاحتفال به مع الختان.

salmoni

عدد الرسائل : 11
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نهاية غير معروفة لقصة معروفة ....الكاتب: ممدوح حمادة

مُساهمة  جبران جمول في 16/7/2008, 8:55 pm

رائع جدا ما كتبت اخي السلموني واتمنى من جميع من يقرا ان يتميز في الكتابة كما في القراءة انك جامع

لكل شيء واتمنى الاقتداء بامثالك .
فليس على الانسان فقط المطالعة وانما البدء بالتعبير , باختصار انك فنان

جبران جمول
Admin

عدد الرسائل : 275
تاريخ التسجيل : 30/04/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نهاية غير معروفة لقصة معروفة ....الكاتب: ممدوح حمادة

مُساهمة  salmoni في 16/7/2008, 10:05 pm

تم الحذف بسبب التكرار

salmoni

عدد الرسائل : 11
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نهاية غير معروفة لقصة معروفة ....الكاتب: ممدوح حمادة

مُساهمة  salmoni في 16/7/2008, 10:45 pm

السيد جبران: شكرا جزيلا على هذا الإطراء الذي لاأعرف إن كنت أستحقه وأحب أن أنوه إلا أنني لست الكاتب لهذه القصة بل هو الدكتور ممدوح حمادة كما جاء في العنوان الذي أتحفنا بعدة قصص أخرى مثلت في مسلسل بقعة ضوء وهو مؤلف أغلب الفقرات في البرنامج المذكور. وقد قمت بوضع القصة في منتداكم لم رأيته من تطابق في رمزيتها وواقعنا ولم أستطع أن أعلق على النص بأفضل من تركه " بدون تعليق ".

الشيء الآخر هو انني أعتقد بأني قاريء ممتاز ومطلع وأحاول أن أفهم وأناقش ماأقرأه ولكني كاتب أقل من الوسط على الأقل هذا تقييمي لنفسي خصوصا بأنني متابع مثابر لكتاب مبدعين ومتأثر جدا ليس فقط بطروحاتهم ولكن باسلوبهم أيضا ولذلك أقوم بنسخ أو تلخيص بعض المقالات والأبحاث التي تعجبني أحيانا ليستفيد منها أعضاء المنتدى.

لقد أحببت أن أوضح وجهة نظري في هذا المنتدى قبل أن يساء الظن بي لاحقاً خاصة بعد أن تعرضت لحملة تشهير من شتائم سوقية في منتدى آخر بسبب تلخيصي لموضوع أعجبني دون ذكر الكاتب الأصلي وقد وجد المشرف في المنتدى الآخر فرصة ذهبية للنيل مني خاصة انه لم يحذف الإساءات الموجهة لي وهو المشهور بمقصه، لمجرد أنه عجز عن الرد بعقلانية على المواضيع قيد البحث مع العلم بأنني ساهمت كثيرا في منتداه ولولا مساهماتي لبقي منتداه " عرض الرجل الواحد" أو ONE MAN SHOW . فقط للتوضيح.
سلموني

salmoni

عدد الرسائل : 11
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نهاية غير معروفة لقصة معروفة ....الكاتب: ممدوح حمادة

مُساهمة  جبران جمول في 17/7/2008, 7:23 pm

ان الاختيار الصحيح للنقل لا يقل شانا عن الكتابة فالكثير يقرأ ولكن الكثير لايعرف ما يقرا ولم يتغير رايي مع انني

فرأت العنوان , انك فنان بالكتابة والاختيار .
ولا تؤاخذني على سوء الفهم الذي حصل لانني اكتب مباشرة على صفحة النت وقد اخطيء في بعض التعابير .

جبران جمول
Admin

عدد الرسائل : 275
تاريخ التسجيل : 30/04/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى